أخي أنت جنتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نورت المنتدي الاسلامي الهادف

أخي أنت جنتي
شكراعلى المشاركة
أخي أنت جنتي

ما أجمل الاخوة والحب في الله إنه لجنة في الدنيا وعلى سرر متقابلين في الآخرة


    حــياه انـس ابن مــالك رضي الله عنهـ

    شاطر

    شامخه

    عدد المساهمات : 58
    تاريخ التسجيل : 12/12/2010
    الموقع : (الـــــسعوديهـ)*

    أنت الأفضل عند الله
    أنت الأفضل عند الله:

    حــياه انـس ابن مــالك رضي الله عنهـ

    مُساهمة من طرف شامخه في الخميس ديسمبر 16, 2010 10:29 am

    أنس بن مالك


    كان أنس بن مالك في عمر الورد حين لقنته أمه (( الغميصاء )) الشهادتين , و ملأت فؤاده الغض بحب نبي الإسلام محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام ...

    فشغف أنس به حباً على السماع .

    ولا غرو , فالأذن تعشق قبل العين أحياناً ...

    وكم تمنى الغلام الصغير أن يمضي إلى نبيه في مكة أو يفد الرسول الأعظم (صلى الله عليه وسلم) عليهم في (( يثرب )) ليسعد برؤياه و يهنأ بلقياه .

    ***

    لم يمض على ذلك طويل وقتٍ حتى سرى في (( يثرب )) المحظوظة المغبوطة أن النبي صلوات الله وسلامه عليه و صاحبه الصديق في طريقهما إليها ... فغمرت البهجة كل بيت , وملأت الفرحة كل قلب ...

    وتعلقت العيون و القلوب بالطريق المبارك الذي يحمل خطا النبي (صلى الله عليه وسلم) و صاحبه إلى (( يثرب )).

    ***

    و أخذ الفتيان يشيعون مع إشراقة كل صباح :

    أنّ محمداً قد جاء...

    فكان يسعى إليه أنس مع الساعين من الأولاد الصغار ؛ لكنه لا يرى شيئاً فيعود كئيباً محزوناً.

    ***

    وفي ذات صباح شذي الأنداء, نضير الرواء, هتف رجال في (( يثرب )) إن محمداً و صاحبه غدوا قريبين من المدينة.

    فطفق الرجال يتجهون نحو الطريق الميمون الذي يحمل إليهم نبي الهدى والخير ...

    ومضوا يتسابقون إليه جماعاتٍ جماعاتٍ , تتخللهم أسراب من صغار الفتيان تزغرد على وجوههم فرحة تغمر قلوبهم الصغيرة , و تترع أفئدتهم الفتية ...

    وكان في طليعة هؤلاء الصبية أنس بن مالك الأنصاري.

    ***

    أقبل الرسول صلوات الله وسلامه عليه مع صاحبه الصِّدِّيق , و مضيا بين أظهر الجموع الزاخرة من الرجال والولدان ...

    أما النسوة و الصبايا الصغيرات فقد علون سطوح المنازل , وجعلن يتراءين الرسول صلوات الله وسلامه عليه و يقلن :

    أيهم هو؟! ... أيهم هو؟!.

    قكان ذلك اليوم يوماً مشهوداً ...

    ظل أنس بن مالك يذكره حتى نيف على المائة من عمره .

    ***

    ما كاد الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) يستقر بالمدينة ؛ حتى جائته ((( الغميصاء بنت ملحان )) أم أنس , وكان معها غلامها الصغير , وهو يسعى بين يديها , و ظفيرتاه تتذبذبان على جبينه ...

    ثم حيت النبي عليه الصلاة والسلام وقالت :

    يا رسول الله ... لم يبق رجل ولا امرأة من الأنصار إلا وقد أتحفك بتحفة , و إني لا أجد ما أتحفك به غير ابني هذا ...

    فخذه فليخدمك ما شئت ...

    فهش النبي (صلى الله عليه وسلم) للفتى الصغير و بش , و مسح رأسه بيده الشريفة , و مس ظفيرته بأنامله الندية , وضمه إلى أهله .

    ***

    كان أنس بن مالك أو (( أُنَيْسٌ )) - كما كانوا ينادونه تدليلاً - في العاشرة من عمره يوم سعد بخدمة النبي صلوات الله وسلامه عليه .

    وظل يعيش في كنفه ورعياته إلى أن لحق النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) بالرفيق الأعلى .

    فكانت مدة صحبته له عشر سنوات كاملات , نهل فيها من هديه ما زكى به نفسه , ووعى من حديثه ما ملأ به صدره , و عرف من أحواله و أخباره و أسراره و شمائله ما لم يعرفه أحد سواه .

    ***

    و قد لقي أنس بن مالك من كريم معاملة النبي صلوات الله وسلامه عليه ما لم يظفر به ولد من والد ...

    وذاق من نبيل شمائله , و جليل خصاله ما تغبطه عليه الدنيا .

    فلنترك لأنس الحديث عن بعض الصور الوضاءة من هذه المعاملة الكريمة التي لقيها في رحاب النبي السمح الكريم (صلى الله عليه وسلم) , فهو بها أدرى , و على وصفها أقوى ...

    قال أنس بن مالك :

    كان رسول الله صلوات الله وسلامه عليه من أحسن الناس خلقاً , و أرحبهم صدراً . و أوفرهم حناناً ...

    فقد أرسلني يوماً لحاجة فخرجت , وقصدت صبياناً كانوا يلعبون في السوق لألعب معهم و لم أذهب إلى ما أمرني به , فلما صرت إليهم شعرت بإنسانٍ يقف خلفي , و يأخذ بثوبي ...

    فالتفت فإذا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يتبسم و يقول :

    ( يا أنيس أذهبت إلى حيث أمرتك؟ ).

    فارتبكت و قلت : نعم ...

    إني ذاهب الآن يا رسول الله ...

    والله لقد خدمته عشر سنين , فما قال لشيءٍ صنعته : لم صنعته ؟! ...

    ولا لشيءٍ تركته : لم تركته ؟! .

    ***

    وكان الرسول صلوات الله وسلامه عليه إذا نادى أنساً ناداه (( أنيساً )) بصيغ التصغير تحبباً و تدليلاً ؛ فتراة يناديه يا أنيس , و أخرى يا بُنَيَّ .

    و كان يغدق عليه من نصائحه و مواعظه ما ملأ قلبه و ملك لبه .

    من ذلك قوله له :

    ( يا بني إن قدرت أن تصبح وتمسي وليس في قلبك غش لأحد فافعل ...

    يابني إن ذلك من سنتي , و من أحيا سنتي فقد أحبني ...

    و من أحبني كان معي في الجنة ...

    يا بني إذا دخلت على أهلك فسلم عليهم يكن بركة عليك و على أهل بيتك ) .

    ***

    عاش أنس بن مالك بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام أكثر من ثمانين عاماً ؛ ملأ خلالها الصدور علماً من علم الرسول الأعظم (صلى الله عليه وسلم) , وأترع فيها العقول فقهاً من فقه النبوة ...

    و أحيا فيها القلوب بما بثه بين الصحابة والتابعين من هدي النبي (صلى الله عليه وسلم) , و ما أذاعه في الناس من شريف أقوال الرسول الأعظم (صلى الله عليه وسلم) و جليل أفعاله .


    وقد غدا أنس على طول هذا العمر المديد مرجعاً للمسلمين , يفزعون إليه كلما أشكل عليهم أمر , و يعولون عليه كلما استغلق على أفهامهم حكم .

    من ذلك , أن بعض الممارين في الدين جعلوا يتكلمون في ثبوت حوض النبي (صلى الله عليه وسلم) يوم القيامة , فسألوه في ذلك , فقال :

    ما كنت أظن أن أعيش حتى أرى أمثالكم يتمارون في الحوض , لقد تركت عجائز خلفي ما تصلي إحداهن إلا سألت الله أن يسقيها من حوض النبي عليه الصلاة والسلام .

    ***

    و لقد ظل أنس بن مالك يعيش مع ذكرى رسول الله صلوات الله وسلامه عليه ما امتدت به الحياة ...

    فكان شديد البهجة بيوم لقائه . سخي الدمعة على يوم فراقه , كثير الترديد لكلامه ...

    حريصاً على متابعته أقواله و أفعاله , يحب ما أحب , و يكره ما كره , و كان أكثر ما يذكره من أيامه يومان :

    يوم لقائه معه أول مرة, و يوم مفارقته له آخر مرة.

    فإذا ذكر اليوم الأول سعد به و انتشى , و إذا خطر له اليوم الثاني انتحب و بكى , و أبكى من حوله من الناس .

    و كثيراً ما كان يقول : لقد رأيت النبي عليه الصلاة والسلام يوم دخل علينا , و رأيته يوم قُبض منا , فلم أرَ يومين يشبهانهما .

    ففي يوم دخوله المدينة أضاء فيها كل شيء ...

    وفي اليوم الذي أوشك فيه أن يمضي إلى جوار ربه أظلم فيها كل شيء ...

    و كان آخر نظرة نظرتها إليه يوم الإثنين حين كشفت الستارة عن حجرته , فرأيت وجهه كأنه ورقة مصحف , و كان الناس يومئذٍ وقوفاً خلف أبي بكر ينظرون إليه , و قد كادوا أن يضطربوا , فأشار إليهم أبو بكر أن اثبتوا .

    ثم توفي الرسول عليه الصلاة والسلام فما نظرنا منظراً كان أعجب إلينا من وجهه - (صلى الله عليه وسلم) - حين واريناه ترابه .

    ***

    ولقد دعا رسول الله صلوات الله عليه لأنس بن مالك أكثر من مرة ...

    وكان من دعائه له :

    ( اللهم ارزقه مالاً وولداً , و بارك له ) ...

    وقد استجاب الله سبحانه دعاء نبيه عليه الصلاة والسلام , فكان أنس أكثر الأنصار مالاً , و أوفرهم ذرية ؛ حتى إنه رأى من أولاده و حفدته ما يزيد على المائة .

    وقد بارك اله له في عمره حتى عاش قرناً كاملاً ...

    و فوقه ثلاث سنوات .

    وكان أنس رضوان الله عليه شديد الرجاء لشفاعة النبي (صلى الله عليه وسلم) له يوم القيامة ؛ فكثيراً ما كان يقول :

    إني لأرجوا أن ألقى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يوم القيامة فأقول له :

    يا رسول الله هذا خويدمك أُنَيْس .

    ***

    ولما مرض أنس بن مالك مرض الموت قال لأهله :

    لقنوني لا إله إلا الله, محمد رسول الله .

    ثم ظل يقولها حتى مات .

    وقد أوصى بعصية صغيرة كانت لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) بأن تدفن معه , فوضعت بين جنبه و قميصه .

    ***

    هنيئاً لأنس بن مالك الأنصاري على ما أسبغه الله عليه من خير .

    فقد عاش في كنف الرسول الأعظم (صلى الله عليه وسلم) عشر سنوات كاملات ...

    و كان ثالث اثنين في رواية حديثه هما أبو هريرة , و عبد الله بن عمر ...

    وجزاه الله هو و أمه الغميصاء عن الإسلام و المسلمين خير الجزاء

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 12:51 pm